الأمم المتحدة تعرب عن تقديرها لالتزام محمد السادس بالحوار : حوارالاديان

in News AR

تم النشر في 14 مايو 2020


تاييد الزعماء الدينيون لخطة
 المغرب للحوار بين الاديان

أيد الزعماء الدينيون وكبار مسؤولي الأمم المتحدة الخطة التي تبناها ملك المغرب محمد السادس بشأن الحوار بين الثقافات والأديان.

وكانت المناسبة هي المؤتمر الرفيع المستوى الذي عقد عبر الإنترنت والذي نظمه المغرب يوم

الامس 12 مايو بمقر الأمم المتحدة حول موضوع “دور الزعماء الدينيين في معالجة تحديات وباء كوفيد 19“.

وكان رئيس هذا الاجتماع ، الذي عقد بمبادرة من السفير عمر هلال ، الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة ، هو آرثر شنايرArthur Schneier ،الحاخام الاكبر بالكنيس اليهودي ببارك إيست بنيويورك ورئيس مؤسسة أبيل Appel 

والذي قال  نحن ممتنون للمغرب لكونه جمعنا خلال هذه الفترة العصيبة في تاريخ البشرية “.

في هذا المؤتمر الذي تميز بمشاركة الزعماء الدينيين لذا الديانات التوحيدية الثلاث 

استذكر الكاردينال ميغيل أنخيل أيوسو غيكسوتMiguel Ángel Ayuso Guixot ، أسقف الكنيسة الكاثوليكية ، رئيس المجلس البابوي للحوار بين الأديان بالفاتيكان ، مضمون الخطاب الذي ألقاه محمد السادس بمناسبة استقبال البابا فرنسيس بالمغرب السنة الماضية:

  يسعدني أن أتذكر ما قيل خلال زيارة البابا إلى المغرب: الروحانية ليست غاية في حد ذاتها. إيماننا يترجم إلى أفعال ملموسة. يعلمنا أن نحب جيراننا .